Monday, January 07, 2008

حين كنت أحبك - 2

مرت الأيام

ومر دهر من زمن

ولا زلت تجهلين أني

أحببت ذاتك

أحببت روحك

وما أغوتني تفاصيل الوجه و البدن

ما كان هاجسي

طول العناق

ولا لمس ..... وتقبيل

ولا قرب والتصاق

ببساطة

كنت لي معنى المعاني

كنت لي كل الأماني

وروحا في الروح تسري

ما حسبتها لها عنها

فكاك أو فراق

كنت نبض القلب

ما خف ولا سكن

و ملاذا وحضنا

ودفئا وسكن

وعزما ... يشد عزمي

وأزرا ... يؤازر أزري

ما لان ما استكان ولا وهن

حبي لك كان دوما

بهيا نقيا

نقاء حب الشهيد للوطن

12 comments:

نزهة said...

طيب

ما الذي جعلها في حكم الـ"كان".
؟

:(
"
كنت لي معنى المعاني

كنت لي كل الأماني

وروحا في الروح تسري
"
هنا علا الحرف و ارتقى الاحساس يا طيب..

قرات جوابك على سؤال مريم

و أنا بدوري اسالك في أي ذاكرة تضع سيدة حرفك هذه؟

أنتظر جوابك طيب :)

نزهة said...

نسيت شيئا
و انا اقرأ لك و اكتب التعليق كنت اسمع فيروز

وددت مشاركتك :)

http://www.youtube.com/watch?v=y0DwuRs7fuI&mode=related&search=

:)

Anima said...

انتهت العلاقة

هل تحاول توصيل فكرة ان حبها مات و انه لا يمكن الرجوع

ام تحاول اقناع نفسك

فيكلتا الحالتين سعداتها

ألطيبُ said...

نزهة
مساء الخير ايتها الصديقة العزيزة
اشكر لك حضورك ورايك الذي اعتز به دوما
اما ما الذي جعلها في حكم ال كان فيطول شرحه لان الانسان يتبدل ويتغير وقد لا نكون فهمناه نحن بشكل جيد او تصورناه على نحو مخالف لما هو عليه المهم اننا نجد في لحظة اننا لم نكن في المكان ولا الحال الذي تمنيناه او سعينا اليه ليس شرطا ان يكون العيب في الشخص المقابل بل قد يكون العيب فينا نحن وهذا في النهاية لا يغير من الواقع واقعا ؟؟؟
اما في اي ذاكرة اضع سيدة حرفي تلك فانا اضعها في ذاكرة تمتزج فيها صور متناقضة من الحسن والسيء من العرفان والجحود من الوفاء والنكران فيها قدر من الالتباس احرص على ان لا انساها حتى لا اقع في محاذيرها ثانية وهي عموما ذاكرة لا تأخذ حيزا كبيرا من عقلي بل محدود احكمه ولا يحكمني واعيشه حين اشاء ولا يطغى على صفحات ايامي التي تلته الا بالقدر الذي اشاء
فيروز صوت جمييييل احبه
دمت صديقتي العزيزة
الطيب

ألطيبُ said...

انيمة
ربما سعداتها فعلا لكن بما كان يا انيمة لا بما صار
هو فعلا مات وهو فعلا لا يمكن الرجوع اليه ولا احاول ان اقنع نفسي بهذا لانه واقع الحال
كثيرا ما لا ندرك قيمة الشيء حين يكون بين ايدينا لكن الكارثة ان لا ندرك قيمته حتى بعد ان نفقده ؟؟ في هذه الحالة نكون قد فقدنا الاحساس تماما وحتما
تحياتي اليك انيمة
الطيب

تجمع المدونين المغاربة said...

تحية تدوينية
تدعوكم اللجنة التحضيرية لتجمع المدونين المغاربة إلى المشاركة في الجواب على سؤال
ضروري و مهم
هل نريد تجمعا إفتراضيا أم واقعيا ؟
جوابكم يهمنا

مينتو said...

سلام طيب
استغرب ماذا "كانت" تريد اكثر من حب بهذا المعنى وبهذه الطريقة
المهم ان تكون عرفت اين يكون مكمن الخلل لابد ان يكون هناك شيء خلط مذ البدء

مينتو

ألطيبُ said...

مينتو
تحية طيبة
اسعدتني زيارك وان غدوت مقلة لكن لعل لك عذرا
ماذا كات تريد اكثر هو السؤا الذي جعل من هذا الحب يلتصق بفعل كان
اما مكمن الخلل فمن تراه يحدده ؟ كل يرى الخلل في الاخر وكل يبرئ نفسه وهذه طبيعة البشر
تحياتي اليك ايتها الصديقة العزيزة
الطيب

مريم said...

جميلة ورقيقة ورومانسية ونقية وطيبة زيك يا طيب

كفاية انك تحس بده ومشاعرك تدوق السمو و الجمال والاكتمال ده

دى احلى حاجة فى الحب منه بنستفيد رغم الألم

سلاااااااام

marrokia said...

أيها الطيب الطيب
سلامي لك يا أخي
كلماتك جد رائعة ; وجدت أثناء قراءتها أحاسيس مختلفة تخرج من قلم موهوب
سأعود مرة أخرى
فقد عجزت أصابعي عن خط رد يليق بروعة ما قرأت
سلامي لك

ألطيبُ said...

مريم
ده انتي اللي جميلة ورقيقة وزي النسمة كمان .. ايه التعليقات العسل دي ؟ والنبي يا مريم تكتري منها شويتين عشان المزاج اليومين دول زي الزفت والكلام ده فيه الشفا والله
دمت جمييييييلة كما انت دوما

ألطيبُ said...

المغربية (مروكيه ) تحية طيبة
سعيد بقراءة حروفك بعد طوووول غياب وسعيد ايضا بكلماتك الرقيقة التي اخجلتني والله فإن كان ما كتبت قد بدا لك مستحسنا ففي تعليقك من الحسن اكثر
اتمنى ان لا تطيلي الغيبة يا ايتها المغربية العزيزة
الطيب