Tuesday, January 01, 2008

حين كنت أحبك - 1

حين كنتُ أحبكِ

لم تكوني نصفيَ الآخرْ

لم تكوني بقية ليْ

ولا امتدادْ

ولا كان يخطر ببالي لحظة

أنْ لي عن حبك ارتدادْ

كنتِ ليْ الاُوْلََََى

كنتِ ليَ الاَوْلَى

والأجملَ

والأكملَ

والأحلى

كنتِ ماء وهواء وزادْ

وشرنقتي

وقوقعتي

وعتادا ليْ واعتمادا وعمادْ

كنتِ الحياة في حياتي

وتعودا وإدمانا واعتيادْ

كنتِ حلما

كنتِ وطنا ............... سكنتُهُ

وأسكنتُهُ ذاتي و قلبَ الفؤادْ

لو شئتُ وصفا لكِ

ما كفتني الحروف

ولا كفاني

كل ما في الأقلام من مدادْ

8 comments:

نزهة said...

حياك الله طيب

عام يشرق ب :
بالماضي (حين كنت) و بالحب
عام يشرق من غروب و ليس من ليل
و امتزاج للتفاؤل و اللاتفاؤل

لكنها بداية واقعية طبعا
:)

جميل حرفك هنا و هي ايضا اجمل طبعا "حين كانت "

اول تعليق في 2008
:)

كل سنة و انت طيب يا طيب

لك أطيب المنى

ألطيبُ said...

صديقتي التي اعتز بها نزهة
وليكن اول رد لي على تعليق في بداية هذه السنة الجديدة هو لك ايضا حيث اسعدتني مرة اخرى بتعليقك وبكلماتك الرقيقة
اتمنى لك سنة جديدة تتحقق فيها الاماني وتستمتعين بكل ما فيها من ايام وساعات وثواني
وكل عام وانت بالف خير
الطيب

shreen said...

صديقى العزيز
طالت غيبتك عنى

ان كانت تعنى لك كل هذا حين احببتها
فماذا تعنى لك الان

مريم said...

يا عينى عليك يا طيب يا حبيب انت
انا حاسة ان فيه تكملة مش كده

انت بتكتب من ذاكرتك ولا خيالك ي طيوب

وحي القلم said...

الطيب
حقا نص شاعري للغاية !!!
كلمات عذبة رقراقة ...
مشاعر رومانسية حالمة ...
حقا نص رائع !!!
بوركت ... ودمت بخير مع المزيد من التألق !

ألطيبُ said...

شيرين
انت على حق انا ما عدت مؤخرا مواظبا على النت كما كنت لاسباب لا علاقة للنت بها لكنني ازورك دوما وان كنت لم اعلق على وعد مني بان اعاود مواظبتي كما كنت ان شاء الله فلا غنى لي عنك صديقتي العزيزة
الطيب

ألطيبُ said...

مريومة
بالفعل هناك بقية ستأتي ان شاء الله غالبا ما اكتب يا مريم من الخيال لكن هذه المرة من الذاكرة
اتمنى ان يكون النص قد راقك ولو قليلا
الطيب

ألطيبُ said...

وحي القلم
اخجلتني والله بكلامك الطيب الجميل
اشكرك جزيل الشكر واشكر لك زيارتك الكريمة التي اتمنى ان لا تتأخر
واتمنى ان يكون النص يستحق كلمك الطيب
مع اطيب تحياتي
الطيب