Tuesday, April 10, 2007

هذيان قد لا يعني أحد ؟؟ حنين 4


كنت دوما ممن يطربون للموسيقى ، وممن يلجأون إليها حين يشوب صفو مزاجهم التعكير أو التكدير ، لكنني لم أكن يوما ممن يتمايلون ويتأرجحون ويفقدون كثيرا من عقلهم ورزانتهم عندما يطربون ، و كنت استاء ممن يجنحون إلى ذلك من أصدقاء أو أغراب ؟؟ وقد قدر لي اليوم الاستمتاع بالفرجة على مطربين يتبارون في هز الوسط والمؤخرة والأرداف ، حتى أنهم تفوقوا على الراقصات المحترفات في الهز، وأصبحت استسيغ رؤِية الرقص الشرقي الذي تؤديه امرأة ولم أكن في يوم أعتبره فنا أو أرى فيه ما يستحق الرؤية والنظر ، لكن موجة الهز الرجالي التي اجتاحتنا مؤخرا جعلتني أقبل بأهون الشرين .

زمان .. لما كنا زغيرين كما تقول الأغنية ؟؟ كنا ننتقي ما نسمع فلم تكن المطربات ولا المطربين بهذا العدد، ولم نكن قد تقدمنا في هذا المجال إلى درجة أن بات لكل مواطن مطرب ومطربة ولكل مواطن راقص وراقصة ، وهو تقدم لا ينكره إلا جاحد بانجازات دولنا وحكوماتنا العربية التي استطاعت ان تحقق في هذا المجال ما لم يستطع تحقيقه الغرب ؟؟

وقتذاك كان كل منا يختار مطربا يستمع إليه يستسيغ صوته أو طريقة غناءه أو ألحانه وكنا نتبارى فيمن يقنع الآخرين بأنه صاحب الاختيار الأصوب والأذن الأكثر موسيقية من الآخرين .

كنت حينها ولا أزال محبا للموسيقار فريد الأطرش مستمعا إلى محمد عبد الوهاب وآخرين سواه ونافرا من عبد الحليم وأم كلثوم ؟؟ كان عمهم بالنسبة لي فريد كما يقول أخوتنا المصريين وقد استطعت أن أجمع كل ما غنا وكل ما مثل وكثيرا من حفلاته الخاصة على اختلافها ، ومنها على سبيل المثال حفلته التي أحياها في زفاف الملك حسين ملك الأردن السابق وهي حفلة نادرة أعتز باقتنائها..

وقتذاك ، وحتى اليوم ، كنت معجبا بمطرب آخر من نمط مختلف ومتميز اقتسم محبتي لفريد وهو الشيخ إمام عيسى وشهرته الشيخ إمام ؟؟ كان الشيخ إمام حالة خاصة ونكهة خاصة لم تجد مصر بمثلها ولن تجود على ما يبدو كان مصريا حتى النخاع وعربيا حتى النفس الأخير كان شيخا حافظا للقرآن وقارئا له لسنوات وانقلب مطربا تتلمذ على يدي الشيخ زكريا أحمد وعلم الشيخ سيد مكاوي لكنه كان مقاتلا محاربا يخرج من معتقل ليدخل آخر لم تمنعه ظلمة عينيه ولا عتمة حياته التي لازمته منذ الشهر الثاني لولادته عن محاربة كل طاغية وأي طاغية ، لم تمنعه عن أن يصرخ بالصوت عاليا حتى آخر همسة . كنا نرى فيه الناطق باسم الطلبة الذين كنا نحن هم وباسم العمال الكادحين وباسم الفلاحين وباسم كل المطحونين ، كانت تهتز له مسارح باريس ولندن ومدريد وليبيا وسوريا والجزائر واليمن والعراق وكل دولة استقبلته ، ولم تكن المغرب من بينهم فقد رفضته ؟؟ فمثله لم يكن ممكنا وقتها أن يقبل هنا ؟؟

في تلك السنوات العاصفة التي سبقت اغتيال السادات كانت أغنيات الشيخ إمام كالمنشورات المحظورة ، فقد كانت أغانيه ممنوعة وصوته ممنوع وحتى ذكر اسمه كان ممنوعا يجر عليك إن نطقت به من المتاعب ما أنت في غنى عنه ؟؟ لكننا رغم ذلك كنا نسمعه ونطرب له ونعجب به ونردد ما يقول من شرفت يا نكسون بابا إلى إتجمعوا العشاق في سجن القلعة إلى أبوح وجيفارا وهوشي منه ومصر يا بهية وحاحا وجيسكار ديستان إلى آخر القائمة .

كان إمام معجونا بتراب مصر وماء العروبة نحيلا كرس حياته لهدف أخلص له وكان معه رفيق أحمد فؤاد نجم فكونا ثنائيا أبهرنا وأمتعنا وأطربنا سنوات طوال حتى دب العياء في جسد نجم فقرر الانسحاب ليظل إمام مثابرا مناضلا حتى وفاته .

أحيي روحه ، وكم أنا محتاج للاستماع إليه هذه الأيام ، وهو ما أفعله ، لأشحذ الهمة وأرفع المعنويات وأشعر بعروبتي وعلو هامتي في زمن انكسر فيه الرجال إن كان قد تبقى هناك رجال ؟؟

الطيب

لمن لم يستمع إلى أغاني إمام هاكم كلمات أغية من أشهر أغنياته :

اتجمعوا العشاق

اتجمعوا العشاق في سجن القلعة ... اتجمعوا العشاق في باب الخلق

و الشمس غنوة من الزنازن طالعة .. و مصر غنوة مفرعة في الحلق

تجمعوا العشاق بالزنزانة .... مهما يطول السجن مهما القهر

مهما يزيد الفجر بالسجانة .. مين اللي يقدر ساعة يحبس مصر

...............

تجمعوا و العشق نار في الدم ..... نار تحرق الجوع و الدموع و الهم

نار تشتعل لما القدم ينضم .... لما الايادي تفور في لم اللحم

و اللحم متنتور في رملة سينا .... و الكدب بيحجز على أيادينا

قدم العدو غارسة في لحم ترابي ... و الكدب عشش مخبرين على بابي

و المخبرين خارجين كلاب سعرانة ... بيجمعوا العشاق في الزنزانة

...............

مصر النهار يطلقنا في الميادين .. مصر البكا .. مصر الغنا و الطين

مصر الشموس الهالة من الزنزانين .. هالة و طارحة بدمنا بسا تين

مصر الجناين طرحة مين يقطفها .. مصر الجناين للي يرفع سيفها

مهما يطول السجن مهما القهر .. مهما يزيد الفجر بالسجانة

مين اللي يقدر ساعة يحبس مصر

19 comments:

Anima said...

و من منا يملك الآن أذنا موسيقية؟
أنا من عشاق محمد عبد الوهاب و قليل من فريد الأطرش

تتكلم و كأنك عجوز أو رجل وصل إلى الحافة

يا ترى كم هو عمرك ؟هههههههههه شفتي الفضول

شكرا على المساعدة التي ساعدتني بها

ألطيبُ said...

انيمة
مرحبا بك واشكر لك متابعة ما اكتب فهذا يسعدني
من عشاق محمد عبد الوهاب ماشي الحال اما قليل من فريد فمش ماشي الحال :) هذا القليل اتمنى ان ينمو وينمو حتى يغدو كثيرا :) ان شاء الله
من جهة كوني عجوز فربما اكون كذلك فعلا فانا في مرحلة العمر التي يسميها العامة مرحلة النضج وتسميها كتب اللغة مرحلة الكهولة وهي التي تسبق مرحلة الهرم ثم الشيخوخة ؟؟ فأنا أبلغ من العمر ما يفوق الاربعين بقبضة يد تقريبا من السنوات ؟؟ :) ولا تبالي يا انيمة فالفضول سمة انسانية كلنا نتسم بها

من جهة اخرى العفو يا سيدتي فما فعلت ما يستحق الشكر واتمنى ان تكوني وجدت فيما قلته ما يفيد
احييكي واتمنى لك دوام التوفيق
الطيب

س.أومرزوك said...

الأخ الطيب الكريم
هذا هو عصر الكليبات والمسخ وإهدار المال فالخوا الخاوي
ليجعل البركة في الأولين.. صحاب الكلمة الزوينة والإفادة
كنشكرك سي طيب

ألطيبُ said...

اخي سعيد
مرحبا بك وقد افتقدناك منذ مدة
صدقت فيما قلت يا اخي فهذا عصر الكليبات الفاضحة والاصوات النشاز التي لا يصححها الا الكمبيوتر ؟؟
دمت يا سعيد في امان الله
الطيب

H-F-blady said...

Salam,
Merci d'abord car tu as parlé des noms auquels j'ignorais l'existence.
j'ai aimé la chansson que tu as écris
j'ai une remarque: parfois je sens que tu es plutôt egyptien que marocain :p
Il y en a de grand stars au maroc
Salam

Jetama said...

الشيخ إمام أعرفه .. أعرف هيئته وصورته لكني لم أسمع يوماً صوته، سابقاً عندما كنت أهتم بمتابعة التلفزيون أراه على أحد المسارح في فضائية مصر، كنت أراه فقط لم أكن أهتم بالاستماع أو حتى التركيز فيما يقوله أو يغنيه، لم يكن منظره مشجعاً،حسناً أنا كنت حينها في سن الحادية عشر .. وكنت أبحث عن عمرو دياب، وأراه يتنطط على المسرح فأحاول أن أعرف ماذا يريد أن يقول، ليس لأنني معجبة به بل لأربط الحركة والإيقاع بما يقول
لم يكن هناك رابط للأسف
:D

إذا كان الشيخ إمام يعبر عن جيل في وقته؟؟ جميل..
هذا شأن المطرب الحقيقي

فماذا عن المطربين الحاليين وكما تقول لكل مطرب مشجع .. بل أصبح لكل مواطن مطرب، من كثرتهم
فهل يعبر هؤلاء المطربون عن هموم جيلهم؟؟؟ أبداً بعد كل هذه المآسي التي نعيشها نانسي تأتي لتقول .. آه ونص، زعلان إزعل، وبص

Jetama said...

عدت من جديد .. لدي معلومة جديدة اكتشفتها الآن .. في عملية بحث عبر جوجل وفضولي لمعرفةالشيخ امام حتى أستمع إليه اكتشفت ان هناك شخصاً آخر يشبهه وهو السيد مكاوي ... ربما هو من رأيته في الفضائية المصرية واعتقدته الشيخ امام .. لم أكن أفرق بينهما .. آسفة

:D

ألطيبُ said...

حنان
اما كونك تشعرين اني مصري في بعض الاوقات وليس مغربيا فهذا مرفوض يا حنان ليس لاني لا يشرفني ان اكون مصريا بل على العكس يشرفني ذلك لكن في نفس الوقت انا معتز كل الاعتزاز بمغربيتي ولا اتنازل عنها رغم الكثير الذي ارفضه في المغرب فهناك كثير ارفضه في مصر ولو تابعت يا حنونو ما كتبت منذ البداية لوجدت ما يفسر لك هذا الاحساس لانني اعتبر نفسي مسلما عربيا ثم مغربيا هذا اولا
ثانيا ادرك تماما ان في المغرب نجوما كبارا في الغناء لكن يبقى مطربي الاول فريد والشيخ امام الذي ادعوك للتعرف عليه اكثر اما مطربي المغرب فاستمع لبعضهم من القدامى كعبد الهادي بلخياط والدكالي واطرب لهم واكره كثيرا انماطا مغربية في الغناء كنجاة عتابو وكل انماط الشيخات ومعظم من يسمون انفسهم بمغني الطرب الشعبي لا استطيع ان اسمعهم ابدا في المغرب لدينا اصوات ممتازة ولدينا قله من الملحنين لا باس بهم لكن لا كلمات لدينا فقر في الكلمات يا حنااااان
انا كهل وانا مصري ؟؟؟ أوكي حنان

ألطيبُ said...

جتاما
واخيرا تذكرت جيرانك القدامى ؟؟ فجيرانك الجدد في جيران أنسوك هؤلاء في بلوجر ؟؟
من ترينه في الفضائية على المسرح يا جتاما هو تماما سيد مكاوي تلميذ الشيخ امام لسبب بسيط هو ان الشيخ امام لم يسمح له يوما ان يغني في مسرح بمصر ولم يسمح له يوما ان يظهر على التلفزيون المصري ولا ان يطل من الاذاعة المصرية
هو ليس مطربا لجيل معين ولا يعبر عن جيل بذاته لانه شيخ كبير في السن لكن ما يغنيه كان يعبر عن وجع العرب وخيبة املهم في حكامهم .. ويا ليتك تستمعين اليه حتى تتعرفي عليه .
تحياتي جتاما
الطيب

mariam said...

غبت عنك وخدت جزائى بافتقادى ليك
وكمان ارجع الاقيك كاتب عن الاحباب كانك بتشد ودانى
والله يا طيب غصب عنى ومتهيالى من اخر بوست ممكن تعرف سر دهولتى
بس بجد جميل..يخرب بيت حنينك

نزهة said...

حياك اله طيب

هذيانك فعلا لا يعنينا يا طيب
بل يهمنا :)

طيب انا لحد الآن لم اعرف على وجه التحديد ما يميز شخصيتك.. أهو جغرافيتك ام تاريخك..بمعنى انك مغربي و لد في الشرق و عاش سنوات هناك و جال في معظم البلاد العربية ليقول انه يعشق المغرب.
تاريخك لانه و لا اعرف لحسن حظك ام لسوءه عاصرت أحداثا كثيرا ...
و اعتقد ان كلاهما يميز شخصيتك...:)
هذا بخصوصك طيب )باركة اثراء اليوم كي لا يصيبك الغرور )

:)

بخصوص الشيخ إمام لم اسمع به من قبل ..
لكن فعلا ما يحصل الان من تدني لمستوى الموسيقى هو كارثي

طيب ارجو ان تكتب عن المغرب اكثر ام ليس هناك حنيني مغربي
:)

دمت طيب
لك أطيب المنى

ألطيبُ said...

مريم
اللي شاغل بالك يتهنا به ؟؟ :) اللهم لا حسد
كما كان اسماعيل يس يقول : الحب بهدلة :) ولا مؤاخذة يعني
اتمنى ان لا تطيلي الغياب يا بتاعة فيروز
تحياتي لك يا مريمة
الطيب

ألطيبُ said...

نزهة
يا صديقتي اشكرك على كل ما قلته في حقي وهو والله كثير واتمنى ان اكون مستحقا له
اما عن حنيني مغربي فهو لا شك موجود يا نزهة لكن المسلأله ببساطة ان الفترة التي عشتها في مصر انقضت منذ مدة وما تبقى منها سوى الذكريات الحلوة بالطبع وهي التي اكتب عنها اما المغرب فهو واقعي الحالي الذي احياه وفي الواقع يظل الانسان متأثرا بكل ضغوطه ومشاكله ختى انه يكاد يغفل عن مميزاته وهذا ما يحدث بالفعل فانا حين اكتب عن المغرب اكتب عما لا اتمنى ان اراه فيه وعما اتمنى ان يتم اصلاحه .
. وكما يقول المثل لو عكست لاصبت .. فلو كنت اليوم في مصر لكنت اكتب عن حنيني المغربي وارصد ما تؤذيني رؤيته في مصر ؟؟ ارجو ان تكون فكرتي وصلتك ، وعلى كل حال اعدك بكتابة حنيني مغربيا :) اتفقنا ؟

انسانة مهمومة بالعرب والعروبة وتتخذ من اسم نزهة عز العرب اسما لا يمكن ان اغفر لها عدم معرفتها بالشيخ امام ضروري يا نزهة ان تستمعي لاغنياته من المؤكد انها ستلمس شيئا لديك وانا مستعد لاهدائك اسطوانات له ؟ :) للتعرف عليه
ودمت
الطيب

نزهة said...

حياك الله طيب

نسيت ان اقول لك شيئا و هو انك كنت تضع أغنية عجيبة و فريدة في المدونة فلماذا يا ترى ازلتها...

:)

هيلا هيلا ....

:)

بالنسبة للاغاني فانا اكسل وحدة في الشرق الاوسط و شمال افريقيا فيما يتعلق بالاغاني
:)
ثقافة محدودة يعني
:)
و الحمد لله
ههههههههههههههههه

طيب هذا موقع نصير شمة فعلا شيء رائع ارجو ان تستمتع انت و زوار مدونتك الا حنان فهو عندها :)
http://www.naseershamma.com/

ألطيبُ said...

نزهة
ماذا تعني بافنية فريدة وعجيبة ؟؟ افصحي :)
اشكرك على عنوان موقع نصير شمة الذي سأزوره حتما مع تحفظاتي عليه كشخص ؟
ومرة اخرة ادعوكي للتعرف على الشيخ امام
ودمتي
الطيب

نزهة said...

حياك الله طيب

انا سالتك و انت اجبت بسؤال
:)
لماذا ازلت الاغنية؟

الاغنية فريدة يعني نسبة لفريد هي لفريد على ما اظن و عجيبة لانه فيها شيء من التميز
:)
ها انا اجبتك طيب

ألطيبُ said...

نزهة
ازلتها لاني استخدمت بلوجر الجديد وطريقة تنزيل الاغاني تغيرت ولم اصل بعد الى طريقة تحميل الاغنية وبتحديد اكبر لم احاول بعد ايجاد الطريقة ؟؟ وسوف افعل ان شاء الله
هي اغنية لفريد فعلا لكنها من اغانيه القديمة جدا حين اسمعها استرخي من الاستنفار الدائم في هذه الحياة فهي كما سمعتها تقول خليها على الله على الله
ها انا اجبت سؤالك نزهة
تحياتي

H-F-blady said...

@nezha, tayeb:
yalla hada al7iwar al fanni al jameel :d:P
3ala fikra ya tayeb ana ada3o oghnia jameela li fanana to3jeboni wa hia jaza2ireeya souad massi :)
ondour fi moudaweenati :p
wa nezha ta3refoha 9ablak :d:P
ana wa nezha 9ad saba9nak fi 7iwarateena al fania
:d:)
salam

awres said...

آه لقد ارجعتي الى ال80 في سهرة صيف حار كانت هناك فرقة تتجول بالجزائر و جاء دور مدينتا كان هناك اذ لم تخني الذاكره ثلاث رجال يغنون اغاني بالات بسيطه لكن الكلمات كانت كرصاص
اتذكر اغنية عبد الودود
و البقرة شاشة
و كلمات مازالت راسخه بذاكرتي
و اغاني عن الفول و الفراخ
كلمات لها معاني كبيره كلمات كالرصاص لهذا بقت بذاكرتي
و ما يتبقى بالواد غير حجارو
هناك فنانين يبقى فنهم خالد حتى بعد رحيلهم و هناك من يموت فنه قبل ميلاده لا يبقى الا صورة و اضواء فقط