Tuesday, November 14, 2006

لا حول ولا -1


لا حول ولا .. -1

قررت الدول العربية المجتمعة في مبنى جامعة الدول العربية بالقاهرة بعد اجتماع طارئ عقد على إثر مذبحة بيت حانون ( وما عدت أذكر كم هو عدد هذه الجريمة فقد أصبح عدد المذابح بلا عدد ) قررت تلك الدول أن تكسر الحصار المالي المفروض على الحكومة الفلسطينية الحماسية ؟ وهي بذلك تعترف للمرة الأولى بأنها كانت بالفعل تحاصر وتجوع الشعب في فلسطين ، وهو ما كانت تنفيه دوما وتتبرأ منه ، وهي بذلك أيضا تعترف بأنها قادرة على كسر الحصار الذي ادعى الكثير من المطبلين بأن لا قدرة للعرب على تحديه والوقوف أمامه . ويبقى بعد هذا كله أن ينفذ هذا القرار ، فقد تعودنا أن تصدر قرارات الجامعة وأن تركن ( رغم هزالها وضعفها ) على الرف ، أو أن تدرج في الأدراج لتدخل عالم النسيان وتصبح من صفحات الأرشيف الضخم المتورم في سراديب جامعة الدول العربية ؟؟ ويا سيد عمرو موسى كم كنا نحبك وكم غدونا نحاول أن نحبك ؟؟ ولا حول ولا قوة إلا بالله .

1 comment:

sami said...

Ceci révèle aussi la nature de ces mêmes dirigents arabes, sont ils au service de leurs peuples ou plutôt au service des intérêts américano-sionistes, et comme vous le dites, on se refugie vers Dieu de ce qui se passe,