Sunday, January 21, 2007

مشاهد


المشهد الاول

نثروا بذورها في كل أرض

.... وما نبتت

في كل فصل

في كل وقت

وما نبتت

تلك راية لا تنبت في بلادي

مهما تعالى الصراخ

مهما تمادى الصياح

أبدا

وإن علقوها حتى

فوق سنان الرماح

أو غرسوها

في كل جرح دام

من هاتيك الجراح

ضربوا الأوتاد

ما انضربت

طرقوا السواري

ما انطرقت

لكنهم زادوا الجراح جرحا

وزادوا القراح قراح

وأطلقوا في كل صوب كلابا

تحمي الكلاب ..

فما حمت

إنما عم صوت النباح

المشهد الثاني

غرسوها

كيف شاءوا

رفعوها

أين شاءوا

إلا القلوب استحالت

وعصت

صدت هجومهم

صدت نفوذهم

نقودهم

وُعودهم

وكل حيلة وكل اجتياح

وما علت رايتهم هناك شبرا

فلا رماح ترفعها

وإن أدمت

ولن تعلوا يوما بفرقعات السلاح

المشهد الأخير

تلك راية لن تعلو وإن شئتم

في البلاد

ولن تخفق في سماها

مهما رصصتم من عتاد

تلك راية سكنت

همدت

دون حراك

وأنا لها الحراك

وقد حجبتمو الهوا خوفا

وحبستمو أنفاس العباد








6 comments:

mariam said...

شوف يا طيب الراية وخلاص اترفعت فاليهود لم يدخلوا من حدودنا وانما تسللوا كالنمل من عيوبنا
لكن انا واثقة ان الفلسطينيين لن يبيعوا
المشكلة لما الراية دى ترفع على ارض مصر واحنا عارفين ان نجمة داوود ترمز لاسرائيل والخطوط الزرقاء تعنى النيل والفرات
وارض النيل رفعت الراية
شفت الكلاب عملوا ايه

H-F-blady said...

السلام عليكم،
شكرا يا طيب انت بالفعل اسم على مسمى

كتابة رائعة لا ينفع معها الا قول بدون تعليق
احسنت و صدقت

ألطيبُ said...

مريم انا شفت وعرفت وكمان حضرت
قبل ان تستغربي اخبرك اني كنت في القاهرة اثناء رفع العلم الاسرائيلي اول مرة وكم آلمني ذلك الحدث حينها لكن ما حيلتي وانا التلميذ الضيف هناك وحتى وان لم اكن ضيفا فما حيلة اهل البلاد انفسهم ان لم يتوحدا ليعلنوا رأيهم بصوت واحد

ألطيبُ said...

حنان
اشكرك جزيل الشكر على رأيك هذا واتمنى الا تبخلي علي برأيك حتى وان كان فيه من النقد ما هو لاذع فلا شك اني سأكون مقدرا له ومحترما له كذلك.. اشكرك مرة اخرى ودمت في رعاية الله

نزهة said...

حياك الله

سيدي الكريم ما كتبته رائع جدا

فعلا رائع


قرأتها مرات و ساعود لاقراها مرة اخرى لان الامر يستحق فاظنها اكثر عمقا

دمت
لك اطيب المنى

ألطيبُ said...

أشكر لك لطفك يا نزهة.. هذا اولا
ثانيا اسمي الطيب بلا القاب ارجوكي
ثالثا مرحبا بك دوما وان شئت فلا تغادرينا قط (:؟؟؟