Wednesday, January 31, 2007

قتل الانسان ما أكفره



لا تحسَبَنَّ الإنسانَ

يرضى بالقدر

أو تحسَبَنَّ الرضا

طبعا في البشر

إن جاءهُ الصيفُ

ملَّ قيظهُ

أو جاءَهُ البردُ

ضاق بالمطر

تهونُ الشُموسُ

لو طالها

وترخَصُ النجماتُ

ويَبخَسُ القمر

يَغفَلُ

عن كل نعمةٍ نالها

ويعمى

عمَّا أتاهُ وعمَّا حضر

وما تعمى العيونُ

إنما

تعمى البصيرةُ

ويعمى البصر

يرقبُ الإنسانُ دوما ما اختفى

ويبحثُ دوما

عما توارى و استَتَر





الطيب

12 comments:

H-F-blady said...

wa akhirane ya tayeb :)
wa azouno aydane ana aghlaba machakilena tatajalla fi 3adami 9odratina 3ala izhari al imtenane awalane lillah 3aza wa jalane wa taniya l akhouna l ensane.
allahouma an3em 3alayna bini3matay al7amdi wal 9ana3a :)
mazidone mena al istimrare :)

ألطيبُ said...

حنان
عندك حق في كل ما قلته ينقصنا كثيرا ان نحمد الله وان نحس بما نحن فيه من نعمة قلت ام كثرت ويا ليتنا نستطيع ان نقارن انفسنا دوما بمن هم دوننا عوض ان ننظر دوما لمن هم اكثر منا نعمة .. هو امر عسير لكن ليتنا نتمكن منه ونواظب
ودمت

H-F-blady said...

almouchkila ya tayeb anahou katirane ma nalfazo al7amda bichifahina wa taghfalo 9olobona 3ala istich3areh :)

sami said...

Ma Ahkam hadihi al3ebarat

Choukrane tayeb

ألطيبُ said...

متفق معك تماما يا حنان فالحياة تأخذنا حتى اننا نغفل عن كل شيء

ألطيبُ said...

سامي
انا الذي يشكرك على رأيك هذا واتمنى لك كل التوفيق
الطيب

ihssan baghdadi said...

عمت مساءا أيها الصديق الطيب
شكرا على زيارنك لمدونتي الجديدة و شكرا على النعليق أستأدنك في وضع مدونتك كإحدى الروابط ممكن ؟؟؟
كما أستفسرك عن سبب توصلي برسالة لا تقرأ من بريدك

ألطيبُ said...

احسان
يسعدني ذلك بالطبع واشكرك عليه مسبقا
اما فيما يخص الرسالة فوالله لا ادري وان كنت قد ارسلت لك واحدة اخرى بعد ذلك .. كما اسلفت لك عندي مشاكل مع الجهاز لا اعلم سببا لها وحاولت اصلاحها لكن لم افلح مئة بالمئة ويبدو اني سأستعين بصديق ؟؟؟
تحياتي لك

Jetama said...

السلام عليكم

الطيب

تبدو لي في بعض مقالاتك عاشقاً رومنطيقياً
وفي أخرى سياسياً

وفي أخرى أجد إنسانيتك فائقة

وهنا أراك شاعراً حكيماً ..

وفي جميع مقالاتك أجدك الطيب الذي نعرف

شكراً لأنك تضع جديدك لنقرأه

:)

تحياااااتي :)

ألطيبُ said...

جتاما
الشكر لك يا سيدتي ولجميع من يمنحني بعضا من وقته ليقرأ ما كتبت الشكر لكم يا جتاما لانكم افسحتم في ذاكرتكم حيزا استقر فيه اسم الطيب او الطيبون يذكركم بين الحين والحين بزيارته والاطلاع على ما لديه حتى وان لم يكن فيه ما يستحق الاطلاع ..الشكر لكم لانكم سمحتم لي بأن اكون واحدا منكم
واشكرك بالطبع على كلماتك الرقيقة في حقي
ودمت في امان الله
الطيب

نزهــــــــــــــــــــة:( said...

حياك الله طيب

انا حزينة كيف تنشر مقالا آخرا دون ان تنتظر تعليقي على هذا؟
:(


ما سمي الانسان انسانا الا لكثرة النسيان ، نحن للاسف ننسى الجميل و ننشغل بالنعم على المنعم ....

كما قلت
تهونُ الشُموسُ
لو طالها
وترخَصُ النجماتُ

لكن كيف نفرق بين الرضا و الاستكانة؟.....

جميل طيب و حكمة بالغة...
لكنني مقلقة عليك و هذا ليس مزاحا بل جد..

:(

دمت
لك أطيب المنى

ألطيبُ said...

نزهة
كلامك مقبول وزعلك مشروع وانا مستعد لاي ترضية تبعد هذا الزعل يا نزهة .. فكم من نزهة لدينا ؟ واحدة ويعز علينا ان تغضب
الرضا يا نزهة في معناه الذي اقصده هو عكس الطمع والجشع والتكالب على الدنيا اما الاستكانة والخنوع والخضوع فلا يرضى بها احد .. اتمنى على الانسان ان لا يبقي عينيه مسلطة على ما لدى الآخرين حاقدا او حاسدا ويتناسى ويغفل عن النعم التي بين يديه فكثير منا لا يرون الا ما لدى الاخرين ففي البدء والنهاية هي ارزاق تقسم وكل له نصيبه من المال والسعادة والجاه والعلم .....قد يكون نصيبه من هذه اقل لكن قد يكون من تلك اكثر
ودمت في امان الله
الطيب